للمزيد من القصص

محمد أحمد إسبيتان - "أبي كان إنسان مسالم"

أنا محمد أحمد إسبيتان، أسكن في مدينة حلحول قضاء محافظة الخليل، من مواليد عام 1978، أنا متزوج وأب ل 7 أبناء، أعمل في مجال التدريس كمعلم للتربية الرياضية.

عشت عدة مراحل ومحطات كثيرة من حياتي في ظل الصراع والإحتلال، عندما كنت طفلا صغيرا شاهدت جميع مراحل الإنتفاضة الأولى وتعلمت حينها مدى أهمية الحرية لشعب يفعل كل شيء من أجل الوصول إلى إستقلاله.

مرت الأيام والسنينن وكبرت مع عدة أسألة كانت كل الوقت تدور في رأسي، إلى متى سوف تستمر هذه المعاناة بالعيش تحت الإحتلال والقهر والمعاناة.

أستشهد والدي في إنتفاضة الأقصى بتاريخ 26.10.2000 عندما كان ذاهبا إلى مستشفى المقاصد بالقدس بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة وتم تحويله بأسرع وقت بالإسعاف من الخليل إلى القدس عن طريق حاجز النفق ببيت لحم، وعندما وصلت الإسعاف إلى الحاجز وإذا بقوات الجيش الإسرائيلي المتواجدة على الحاجز تطلق النار على إطارات سيارة الإسعاف التي تقله، مما أدى إلى تفجير الإطارات الأربعة وتعطيل وصول أبي إلى المستشفى.

الأمر الذي أدى إلى تدهور الوضع الصحي لأبي رغم تفتيش سيارة الإسعاف وطلب الطاقم الطبي من الضابط المسؤول بأن وضع أبي خطير جدا ويجب طلب سيارة إسعاف مجهزة بالكامل لأنه يحتاج إلى عملية قلب مفتوح ولكن الضابط المسؤول الإسرائيلي لم يبدي أي علامة إهتمام، وبقوا حاجزين أبي وهو في سيارة الإسعاف تقريباً ساعه فكانت النتيجة أن أبي وصل المستشفى وكان قد فارق الحياة.

الصدمة كانت كبيرة جدا على العائلة بفقدان أبي، بالنسبة لي كان الوضع صعب جدا لدرجة أني فقدت الأمل بكل شيء، أبي كان إنسان مسالم يحب الجميع ويعشق الحياة، كانت أهم أولوياته هي عائلته والحرص كل الوقت على تلبية جميع متطلبات الحياة وأن لا نشعر بالنقص من أي شيء.

مرت الأيام والسنين والألم كل الوقت بداخلي على فقدان أبي، لكن كان بداخلي كل إحساس بشيء غريب وهو تفكيري بتغيير الواقع المؤلم الذي نعيشه، حتى أتت اللحظة التي أدت إلى تغيير حياتي، اللحظة التي تعرفت بها على منتدى العائلات الثكلى الفلسطيني الإسرائيلي، وجدت لربما الطريق التي كنت أبحث عنها، الطريق التي أتمنى بالنهاية أن نصل بها إلى بر الأمان والعيش بحرية وسلام.

السلام لا يعني غياب الصراعات، فالإختلاف سيستمر دائما في الوجود… السلام يعني أن نحل جميع الخلافات بوسائل سلمية عن طريق الحوار، التعليم، المعرفة، والطرق الإنسانية.

  • أحمد إسبيتان
  • أحمد إسبيتان
  • أحمد إسبيتان
  • محمد أحمد إسبيتان
  • محمد أحمد إسبيتان